حقائق عن الاحلام

حقائق عن الاحلام
بواسطة : ايمان الصاوي + -

حقائق عن الاحلاممن علي موقع لحظات واتمني ان انشر لكم كل ما هو جديد علي موقعنا

الأحلام من الظواهر الغريبة التي تحدث للإنسان، وما زال العلماء إلى الآن يحاولون إيجاد التفسير العلمي لتكوّن الأحلام ومدى علاقتها بواقع الشخص نفسه و حياته اليومية، فربطها البعض على أنها رسالات وأمور غيبية تُرسل للشخص، فقد تكون من الملائكة أو من الشياطين، بينما ربطها علماء النفس بأنها تفريغٌ للحاجات والرغبات الداخلية للشخص.

حلّل علماء فسيولوجيا الجسم الأحلام بأنها عبارةٌ عن استجابةٍ فسيولوجيةٍ لأعضاء الجسم تأثراً بالمؤثرات الخارجية، واعتمدو ا بذلك على تجاربهم العملية البحتة، باستخدام الأدوات وأجهزة المراقبة وما لاحظوه بقدراتهم الإبصارية فلم يتطرّقوا للجوانب التي لم يروها بأعينهم.

حقائق عن الأحلام

ما زال العلم إلى اليوم يكتشف يومياً حقائق جديدةً مرتبطةً مع الأحلام أو يصل إلى معلوماتٍ جديدةٍ تفنِّد الحقائق القديمة التي كان يظن بها، ومن هذه الحقائق:

ينسى الإنسان ٥٠٪ من الحلم بعد أول خمسة دقائق من الاستيقاظ، وبعد مرور خمسة دقائق أخرى فإنه ينسى ٩٠٪ من الحلم، لذلك قد نلاحظ أننا أول ما نستيقظ من النوم نتذكر بعض الأجزاء من الحلم ثم ما نلبث أن ننسى ما تذكرناه.
عندما يحلم الإنسان بوجوهٍ وأشخاصٍ يظن أنه لا يعرفهم فإنه في الواقع يكون قد رآهم فعلياً ولكنه لا يتذكرهم، فالأحلام تحتوي على أشياء مرت على الشخص نفسه في مرحلةٍ من المراحل.
يمكن للإنسان التحكم بأحلامه، وخاصةً مَن يعانون من الكوابيس بشكلٍ كبيرٍ، ويتم ذلك من خلال محادثة الشخص لنفسه قبل النوم بأنّ له القدرة على التخلص من هذه الأحلام وبذلك يُقنع العقل الباطن.
يُصاب الشخص الذي يحلم بحالة من الشلل المؤقت لجسمه أثناء الحلم.
تستخدِمُ الأحلام الرموز في الدلالة على الأشياء، لذلك فقد يكون الحلم مُبهَماً أو غامضاً، لأنّ الصور الظاهرة لا تدل في حقيقة الأمر على المضمون نفسه.
يحلم بعض الأشخاص (أي ما يعادل ١٥٪ ) باللونين الأسود والأبيض، بينما يحلم البقية بالألوان.
يحلم الشخص خلال الليلة بالكثير من الأحلام، ولكنه لا يتذكر سوى آخر حلمٍ حلمه.
يؤثر الحلم على حالة الشخص عند استيقاظه، فكثيراً من الأحيان قد يحلم الشخص بأنه يأكل أو يشرب وعندما يستيقظ فإنه يشعر بالجوع.
قد تكون الأحلام عبارة عن استحابةٍ للحاجات الفسيولوجية التي يطلبها الجسم، أو نتيجة تنبيهٍ لخلايا الدماغ، كما أنّ الجسم يعتبرها الطريق للتنفيس عن الرغبة في الأشياء الممنوعة فمثلاً من كان ممنوعاً من تناول اللحوم فإنه يحلم تكراراً بأنه يتناول اللحم بكمياتٍ كبيرةٍ، أو قد تحدث الأحلام من الذكريات المخزنة في الذاكرة الرئيسية.
يعاني فاقدو البصر أيضاً من الأحلام شأنهم شأن الأسوياء المبصرين.
قد تشير بعض الأحلام إلى أفكارٍ وإبداعات يستغلها الشخص في الابتكار واختراع الأشياء مثل غراهام بل الذي تلقى بعض الإلهام في اختراعاته فكان يسرِع في تسجيل ما يتذكره من أحلامه فور استيقاظه من النوم

183

اترك تعليقا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *