تاريخ ومعلومات عيد الجيش العراقي

تاريخ ومعلومات عيد الجيش العراقي
بواسطة : Hend + -

وعلى مدى عدة قرون ظهرت في العراق عدة جيوش اختلفت باختلاف الحضارة التي نمت في كنفها، بدءاً من العصر الآشوري ومروراً بالعصر الأكدي والبابلي والإسلامي وحتى العصر الحديث. يَرجع تاريخ تأسيس الجيش العراقي الحالي إلى عام 1921 في عهد المملكة العراقية وفي ظل حكم الملك فيصل الأول، حيت تأسَست أولى وحَدات القوات المسلحة تعرف على التواريخ والمناسبات وكل الاحداث للجيش العراقي من خلال موقعنا المتميز لحظات

عيد الجيش 2019 و 2020

على الرغم من أن الجيش العراقي قد تم تأسيسه بعد حرب الخليج الثانية في عام 2003، وسرعان ما أعيد بناؤه بمساعدة من القوات الأمريكية. ولا يزال تاريخ يوم القوات المسلحة مستمدًا من تاريخ التأسيس الأصلي.

بعد عام 2009، كان الجيش العراقي مكلفًا بحفظ الأمن الداخلي بدلًا من الدفاع ضد العدوان الأجنبي. ويرجع ذلك إلى تزايد النشاط الإرهابي والانتفاضات المتكررة التي لم تتمكن الشرطة المدنية وحدها من معالجتها.

تتكون القوات المسلحة العراقية من الجيش والبحرية والقوات الجوية. تحمي القوات البحرية عمليات التنقيب عن النفط في الخارج وطرق الاستيراد والتصدير. القوات الجوية ليست متطورة إلى حد كبير وتعمل بالأساس لدعم وتوريد الجيش، الذي يشكل الجزء الأكبر من القوات المسلحة.

يوم القوات المسلحة مخصص لتكريم أولئك الذين خدموا والذين يعملون حاليًا في القوات المسلحة الوطنية.

عيد الجيش العراقي

عند تأسيس أيّة دولةٍ أول عملٍ يُقام بعد تشكيل الحكومة والوزارة هو البدء بتأسيس جيشٍ قويٍّ، يحمي حدودها ويقف في وجه مَن يعتدي عليها، والجمهورية العربية العراقية تمتلك جيشاً قوياً وقد خصصت يوماً ليكون عيداً وتكريماً لجيشها وجهوده، ففي السادس من شهر كانون الثاني من كل عامٍ تحتفل بعيد الجيش، حيث يُقام احتفالٌ عامٌ على مستوى القطر تحت رعاية رئيس الجمهورية، ويعتبر هذا الاحتفال من أهم الاحتفالات الوطنية فيها.

خلال الاحتفال يتم تنفيذ الكثير من الأنشطة والفعاليّات منها استعراضٌ عسكريٌّ لمختلف الوحدات العسكرية والأسلحة الحديثة، كما تقام المهرجانات الخطابية التي تذكّر بالتاريخ المجيد لهذا الجيش، والاحتفالات الشعبية التي تُعبّر عن حبّ الشعب لجيشه وتكريم أرواح شهدائه أولاً والتعبير عن ولائهم لنظامهم الذي استطاع أن يبني جيشأ عظيماً.

لكن ظروف الحرب التي عاشها العراق مع أقوى دولة في العالم، أدى إلى تدمير هذا الجيش وتفكيكه واستبداله بمليشات طائفية متناحرة متقاتلة، مما أدى إلى تدمير الاقتصاد العراقي وتشريد أبنائه وفقدان الأمن وانتشار الفوضى.

تأسيس الجيش

بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى وانتصار الحلفاء على دول المحور، اعتبرت بريطانيا وفرنسا أراضي الدولة العثمانية أراضي دولةٍ مهزومةٍ، فتم تقسيم الدول العربية بينهم بموجب اتفاقياتٍ منها سايكس ـ بيكو التي وضعت العراق تحت الانتداب البريطاني.

في عام 1921م أوكلت بريطانيا للزعيم ” جعفر العسكري” بالمباشرة بتأسيس الجيش العراقي، حيث استعان العسكري بقريبه ” نور السعيد”، وكان الاثنان من الضباط العثمانيين الذي التحقوا بالثورة العربية، والتي قادها الشريف الحسين بن على ضد الحكم العثماني، وبدأت المرحلة الأولى لتأسيس الجيش العراقي.

في السادس من شهر كانون الثاني من عام 1921م أُعلن عن تأسيس النواة الأولى للجيش العراقي، والتي كانت عبارةً عن عددٍ قليلٍ من الضباط، ثم بدأ التوسع بعمليات التجنيد فتشكّلت الفرق العسكرية وكانت مهمة التدريب والتسليح تقع على عاتق البريطانيين.

94

اترك تعليقا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *