التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم فى موقعنا هذا. موقع لحظات الذى يعرض الان كل ماهو جديد ومميز. والان سوف نعرض عليكم اليوم موضعنا وهو لماذا يا اماه لماذا . ستجدون فى هذة المقالة ابيات شعر عن لماذا يا اماه لماذا. وايضا كلمات – محمد منير – يا اماه. يا أماه.. – هواء واخيرا سوف نختم معكم  بقصيدة لا تحزني .. يا أماه ! !.

كلمات – محمد منير – يا اماه

مسكينة حبيبتى السمره دى اميرة وطاهرة وصابره
دوامت الدنيا خدتنى ورجعت اقول يا اماه
يا اماه يا اماه يا اماه انا راجع زى زمان يا اماه
طفل فى عينى الاحزان يا اماه غلطان انا فى العنوان
روحت بعيون عطشانين التقى بنبع الحنين
ياما دقيت ع البيبان بس مين يسأل فى مين
سامحينى حبيبتى يا سمر ا واغسلينى بطهرك ياماه
دى الحقيقة عيونك انتى انتى يا امى وحبيبتى
مين يا ناس خدنى انا و مين يا ناس جبنى هنا
حلم كان فى دنيا تانية دنيا مولودة هنا
سامحينى حبيبتى يا سمر ا واغسلينى بطهرك ياماه
دى الحقيقة عيونك انتى انتى يا امى وحبيبتى

يا أماه.. – هواء

هي غصة في قلبي يا أماه،بين سطور الحزن ظهرت فواصل،فواصل سعادة خدرت مفاصلي لوهلة و أنستني عمق الأسى الذي بات يربت على كتفي كل ليلة ، و يهمس في أذني كل صباح أن تذكرني،أماه من أين جاء الحزن ليستعمرنا من الأعماق و يترك ظواهرنا تمثل حرية ابتساماتها ، أي قيد ذاك الذي كبل دواخلنا فلم نجد متنفسا سوى قلم يكاد يصرخ من هول ما ينزفه في ليلة، و كل ليلة يا أماه تزورني أطياف ضاحكة،تسامرني حاملة ذكريات تخفف الوحشة،أو ربما تزيدها،تنسحب في جوف الليل تاركة إياي عرضة للكوابيس الوردية ،تحن على ما تبقى مني أكثر من الواقع نفسه، و في الصباح يا أماه تأن العصافير تغريدا ، و تبكي السماء مواساة لنصف الشخص الذي أصبحت عليه، تشفق علي الجدران و تداعبني النسمات عابرة دموع مطر منسي، يبللني محاولاً إحياء شئ ما بداخلي، شيء ما بداخلي يا أماه انكسر.

يتوعدني الواقع و تزيدني غصة تلك الحقيقة، أتبعثر و أتشتت و أعاني الآهات ،أخاف بل أرتعب و أرتعش فلا أجد الا حضنك يا أماه أغرس رأسي به و لا أبالي، أتناسى العالم للحظات أعود فيها طفلاً باسماً ، و لا زلت باسماً يا أماه؛ شتان بين ابتسامة البراءة و ابتسامة الألم التي تداري غيم دموع قد يغرق بلد بأكمله، ،تعبت يا أمي من لعب دور السعيد الهانئ، و أنا لم أذق طعم الراحة منذ أن تحطمت آخر أحلامي تاركة شظايا تغصني كلما ابتعت قناع وهم يراني به من حولي في قمة سعادتي، و أنا لست سعيداً .. شاكرٌ قنوعُ لربما؛ عليل الروح، مر الأنفاس، شاخص العينين؛ حينما تنتهي المسرحية، قدري يا أمي أن أتشرب آلامي وحيداً بعد أن يسدل الستار ، سأعود يا أمي راجياً دموعك، تلك الدموع التي تذرف مفخرة بعد دوي تصفيقات السعادة إن تخطيت الألم.

! فقط أجيبيني يا أماه

أماه، قولي لي لما يا أماه !؟

كررها لعدة، مرارا و تكرارا، لماذا يا أماه!؟

بات يسكب برميل أسئلة في أجوبة من رمال..

هو طفل في العاشرة من عمره، جالس في مكانه..

بدموع انكمشت في جوفها، لمعت عيناه..

رفع رأسه إلى أمه مندهشا لما رآه..

شاشة بجمالها انبهر، ببشاعة ما شملته انصدم..

أحداث و كأنها تجري في بيته آنذاك..

لماذا !؟ لماذا يا أماه !؟

! ألم تقول لي أن الحياة احيطت ياسمينا

فكيف نسيت ما لها من جيوش نحل داخلا ؟

! ألم تقول لي أن الكون يحتضن نواة تدفئه دوما

فكيف نسيت براكين أحرقت ملايينا ؟

! ألم تقول لي أننا في البر نحيا و السمك في بحره يفعل

فكيف نسيت تفسير مصدر طبق غدائنا اليوم ؟

! ألم تقول لي أن الأحمر رمز الحب و العطاء

فكيف نسيت التحدث عن أناس احمروا لونا..

أناس يتجولون بجملة من حب ملطخ على أجسامهم..

و آخرون مرميون بكتلة عطاء، تحيط بهم..

! فيا له من حب جعل حتى السماء تحمر مهطلة شتاء دم

فلماذا يا أماه ؟!

لماذا رأيت اقرأني في الشوارع متساقطين..

لماذا فوجئت بنبرة شهيقهم وهم مرميين..

لماذا وجدت كمشة من الدمى في هذه العلبة السوداء..

فلا أصدق كونهم حقا أناس، فإن فعلت ما نحن إذا !؟

تلفاز ظننته سيسبح بي بكرتونه في كل المياه..

الى ان رماني داخل مرارة حقيقة غيرنا يا أماه..

! كنت اشتكي من ضجيج السيارات في حينا

بينما لم يلق لغير القلق من تلوث سمعهم بالقنابل..

كنت اشتكي من قطرات دم إذا انزلقت ساقطا..

بينما لم تجمع بعد أرجل و أياد أناس محرومين..

كنت اشتكي من غيابك و لم أكن حينها من المحتملين..

بينما كانوا يخسرون أمهاتهم أمام أعينهم بالملايين..

فلماذا يا أماه ؟ لماذا !؟

ألم نحيا لكي نسعد ؟ ألم نحيا ليكي ندوم ؟

! ألم نحيا لكي نحيا ؟ فلما ما هم بفاعلين

بقلم سلمى

لا تحزني .. يا أماه ! !

حَصَانٌ رَزَانٌ(1) ما تُزَنّ(2) بِرِيبَةٍ — وتُصْبِحُ غَرْثَى(3) من لحومِ الغوَافِلِ(4)
حليلة ُ خيرِ الناسِ ديناً ومنصبا ً — نبيِّ الهُدى والمَكرُماتِ الفوَاضِلِ
عقيلةُ(5)حيٍّ من لؤيّ بنِ غالبٍ — كرامِ المساعي مجدهم غيرُ زائلِ
مهذبة ٌ قدْ طيبَ اللهُ خِيمَهَا(6) — وطهرها من كلّ سوءٍ وباطلِ

ثانيهما : أني أعلم في قرارة نفسي ، أن الدافع لتطاول هذا الخاسر الخبيث على أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها وعن أبيها – إنما هو حبه للظهور إعلاميا ، وأن يتحدث عنه الناس في كل مكان ، ونحن بحديثنا عنه وردودنا عليه نكون قد أعطيناه ما يريده ويؤمله .

غير أني في الحقيقة قد عزمت الأمر ، وتناولت القلم لأخط به بعضا من مواقف أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ، حبا وكرامة لها ولرسول الله صلى الله عليه وسلم ، لعلي أجده في صحيفة حسناتي يوم أن ألقى الله تعالى وأقف بين يديه ، فما أحلاه من شرف ، وأعظمه من عمل أن أكتب دفاعا عن عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، وأن أرد على من يحاول أن يدنس شرف حبيبته صلى الله عليه وسلم ، فهي كما نعلم جميعا أنها أحب زوجاته إليه ، وذلك كما ورد في الحديث ” قيل يا رسول الله من أحب الناس إليك قال عائشة قيل من الرجال قال أبوها ” [صحيح الترمذي للألباني] .

مكانتها الخاصة
من يقرأ سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويتتبع حياته الخاصة ، يرى المكانة التي تتمتع بها السيدة عائشة بين زوجاته الطاهرات الشريفات ، ويرى عظم منزلتها بينهن ، فقد ‏أخرج البخاري في صحيحه عن ‏أبي موسى الأشعري ‏ أنه ‏قال: ‏قال رسول الله ‏:‏ “‏كَمُل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إلا ‏مريم بنت عمران، ‏وآسية امرأة فرعون، ‏وفضل ‏عائشة ‏على النساء كفضل ‏الثريد ‏على سائر الطعام”.
لذلك كان المسلمون يقدمون هداياهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلتها ، تقربا إليه ، وطلبا لرضاه ، فقد وأخرج الإمام مسلم في صحيحه ‏عن ‏عائشة -رضي الله عنها- ‏أنها قالت: ” كان الناس ‏‏يتحرّون ‏بهداياهم يوم ‏عائشة ؛ ‏يبتغون ‏بذلك مرضاة رسول الله ‏”.
ولقد حباها الله بشرف لم يكن لغيرها ، و بميزة لم تكن لصاحباتها ، فما نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في لحاف امرأة غيرها ، ولذلك قال لأم سلمة : “يا أم سلمة ! لا تؤذيني في عائشة ، فإنه و الله ما نزل علي الوحي و أنا في لحاف امرأة منكن غيرها ” [ صحيح الجامع للألباني ] .

كرم وسخاء يفوق الوصف
لقد أعطت – رضي الله عنها – أسمى وأشرف ما يكون العطاء ، وقدمت للتاريخ نموذجًا رائعًا قل أن نجد له مثيلاً على مدى الحياة ، في الجود والكرم ، والسخاء ، فقد كانت تجود بمالها في سبيل الله تعالى ، حتى لقد روي أنها كانت تطيب الدرهم بالمسك قبل أن تتصدق به ؛ لأنه يقع في يد الله قبل أن يقع في يد السائل.
أخرج أبو نعيم في الحلية عن أم ذرة قالت: بعث إليها ابن الزبير بمال: أراه ثمانين أو مائة ألف.. فجلست تقسم بين الناس فأمست وما عندها من درهم ولم تجد ما تفطر عليه وهي صائمة يومها إلا الخبز والزيت، وعلقت أم ذرة قائلة أما استطعت أن تشتري لنا لحمًا بدرهم نفطر عليه؟ قالت: لا تعنفيني لو كنت ذكرتيني لفعلت! !

علم غزير
أما عن علمها ، فحدث و لا حرج ، فقد أعطت للناس العلم ، وخلفت تراثًا في أحكام الفقه وأصوله ، فقد كان أكابر الصحابة يسألونها عن الفرائض ؛ قال عطاء بن أبي رباح: كانت عائشة -رضي الله عنها- من أفقه الناس، وأحسن الناس رأيًا في العامة . وقال أبو موسى الأشعري : ما أشكل علينا أصحاب محمد حديث قَطُّ، فسألنا عنه عائشة -رضي الله عنها- إلا وجدنا عندها منه علمًا. وقال عروة بن الزبير بن العوام : ما رأيت أحدًا أعلم بالحلال والحرام، والعلم ، والشعر ، والطب من عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها.

عفيفة .. حتى في غضبها
لقد رمى هذا الخاسر الرافضي ، أم المؤمنين عائشة ، بأبشع التهم ، ونعتها بنعوت ، الله يعلم أنها منها براء . ولله در القائل :

قـالَ قـولاً سفيـهاً اهــتزّ لهُ — قـلبُ غَـيورَةٍ لدينِـها تُناضـلُ
هيَ المُـبرّأة من فوقِ سـبعٍ إنّها — زوجةُ الأمـينِ وابنـةُ الصّـدّيقُ
نـبحَ وما يضـرّ السـحابُ نبحٌ — فهُـو بالســماء ذو مـقامٍ رَفيعُ

هذه المؤمنة التقية الطاهرة النقية ، التي ما عرف الفحش أو البذاءة طريقا إلى لسانها رضي الله عنها ، حتى ساعة أن تغضب من زوجها ، فقد قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إني لأعلم إذا كنت عني راضية ، وإذا كنت علي غضبى قالت : فقلت : من أين تعرف ذلك ؟ فقال : أما إذا كنت عني راضية ، فإنك تقولين : لا ورب محمد ، وإذا كنت غضبى ، قلت : لا ورب إبراهيم . قالت : قلت : أجل والله يا رسول الله ، ما أهجر إلا اسمك ” [ صحيح البخاري ] .
أما هذا الخبيث ، الذي قد تخلى عن كل فضيلة ، و لم يبق للإيمان في قلبه دليل ولا برهان ، وأطلق للسانه العنان ليخوض في عرض رسول الله ، ويقسم قسما مغلظا على أنها من أهل النار ، ويتأله على الله تعالى ، هذا الذي لا أجد له وصفا إلا كما وصفه أحدهم قائلا :

أيا ياسـرٌ يا من يُلقّبُ بالحَبـيبُ — أمَـا عَلـمتَ مقامَكَ يا خَبيـثُ؟!
كـكـلب عَقُور أو أتـانٍ ميّـتٍ — لم يُـحيي قَلبهُ أو يشـغّلُ عقـلهُ
فلا مَـقامَ لهُ بـينَ النّـاس ولا — ذكــر بعـدَ مـوتِـه يُحيـيـهُ
إلاّ بسبّ أو لـعنٍ ودعاء لــ — جسـدهِ في النّـــيرانِ يُحـرّقُ
سَلمِ عـرضُ عائـشَة منكَ أيـ — ـا خبيـثُ يامـنَ بِكلامكَ تنعـقُ
لن يضرّها نبحُ الكِلابِ وإن علا — ولن يــضرّها كلامُكَ يا مَـهينُ

رسالة .. إلى أمي
* أماه .. لا تحزني لما رميت به ، فقد أوذيت أكثر من ذلك ، وصبرت ، وبرأك الله من فوق سبع سماوات بقرآن يتلى إلى يوم القيامة .
* أماه .. لن تستطيع أيدي البشر أن تصل إلى الشمس ، أو يمحو شعاعها ألفاظهم ، وأنت كذلك يا أماه .
* أماه .. مهما كثر نبح الكلاب ، وتطاولت ألسنة الطغاة ، و نطقت أفواهم بكل حقد ، ورمتك سهام الخاسئين الخاسرين ، فلن يحط هذا من قدرك ومكانتك عند الله وعند رسوله ، و لن ينالوا من حبك الراسخ في قلوب المؤمنين .
* أماه .. ما أشبه الليلة بالبارحة ، والحاضر بالماضي ، وحاقد اليوم ، بحاقد الأمس ، فها هو التاريخ يعيد نفسه ، وتدور الأيام دورتها ، اختلفت الشخصيات ، وتعددت التهم ، غير أن السبب واحد لم يتغير ، هو الحقد الذي قد أوغر الصدور ، والنفاق الذي قد استحوذ على القلوب

وللمزيد من الحكم والاشعار والنكت والحكايات واكل وشراب وقران وادعية وازياء للحوامل تابعونا على موقعنا الذى يدعى موقع لحظات ستجدون كل ما هو جديد ومميز.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *