تعريف الزكاة لغة واصطلاحا

تعريف الزكاة لغة واصطلاحا
بواسطة : shimaa omar + -

تعريف الزكاة لغة واصطلاحا , من خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث بالتفصيل عن الزكاه وتعريف الزكاة لغة واصطلاحا , اهم المعلومات عن الزكاه والزكاه لغه وصطلاحا ستجدوه بالتفصيل , تعريف الزكاة لغة واصطلاحا , الزكاه هى ركن من اركان الاسلام ومن خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث بالتفصيل عن الزكاه واهم المعلومات عن الزكاه , تعريف الزّكاة لغةً واصطلاحاً , من خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث بالتفصيل عن تعريف الزّكاة لغةً واصطلاحاً , اهم المعلومات عن تعريف الزّكاة لغةً واصطلاحاً .

الزّكاة

الزكاه هى ركن من اركان الاسلام ومن خلال هذه الفقره المميزه سنتحدث بالتفصيل عن الزكاه واهم المعلومات عن الزكاه .

الزّكاة

الإسلام هو أسمى عقدٍ بين العبد وخالقه، وأعظم بناءٍ يبنيه المرء المسلم بعمله، ومثلما لكلّ شيءٍ أساس، ولكلّ عقدٍ أركان، ولكلّ بناءٍ جدران، فإنّ للإسلام أركاناً يجب على المسلم أن يُقيمها بحقّها؛ لتصدُق عليه وفيه صفة الإسلام، حيث قال المصطفى -صلّى الله عليه وسلّم- في الصّحيح: (بُنِي الإسلامُ على خمسٍ: شَهادةِ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنَّ محمّدًا رسولُ اللهِ، وإقامِ الصّلاةِ، وإيتاءِ الزّكاةِ، والحجِّ، وصومِ رمضانَ).

الزّكاة ركنٌ من أركان الإسلام الخمسة الرّئيسة، وهي عبادةٌ ماليّة تُظهِر صدق إيمان العبد بخالقه؛ فالمال من أعزّ ما يملك الإنسان، قال تعالى: (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا)، فمن تنازل عن ماله الذي اكتسبه بِكَدِّه وتعبه ليُرضيَ ربَّه، فإنه قد دلّ على صِدق اعتقاده بأمرٍ عمليٍّ مهمّ من ناحيةٍ؛ ومن ناحيةٍ أخرى فإنّ في الزّكاة تكافلاً وتكاتفاً بين أفراد المجتمع المسلم؛ حيث يكون المسلم المزكّي في عون أخيه المسلم الفقير؛ يناصره ويشدّ عَضُده وقت العوز والفقر والحاجة، وفيما يأتي بيانٌ لمعنى الزّكاة، وبعض الأمور المتعلّقة بها.

تعريف الزّكاة لغةً واصطلاحاً

تعريف الزّكاة لغةً واصطلاحاً , من خلال هذه الفقره المميزه سنتحدث بالتفصيل عن تعريف الزّكاة لغةً واصطلاحاً , اهم المعلومات عن تعريف الزّكاة لغةً واصطلاحاً .

تعريف الزّكاة لغةً واصطلاحاً

الزّكاة لغةً

للزّكاة في اللّغة عدّة معانٍ وتعريفاتٍ، تبيّن مكانة الزّكاة حتّى في اللغة، وليس فقط في الشّريعة والإسلام، وهي مصدر زَكَوَ، وجمعها زَكَوات، وبيان معاني الزّكاة الشرعيّة على النّحو الآتي:

  • الزّكاة بمعنى التّطهير: فزكاة المال تعني تطهيره ممّا علِق به من أدران الحرام التي تعلق به، ربّما دون قصد المسلم، وتصريفات هذا المعنى هي: زَكَى يُزَكِّي تَزكيةً.

  • الزّكاة بمعنى الصَّلاح: يُقال للرّجل: زكيّ؛ أي أنّه رجلٌ تقيّ ذو صلاحٍ، وجمعها أزكِياء؛ أي أتقياء صالحون.

  • الزّكاة بمعنى النَّماء: يُقال: زكا الزّرع يزكو زكاءً؛ أي ازداد وكثُر ونما، وكلّ شيءٍ ازداد ونما وكثُر؛ فهو زكي ويزكو زكاءً.

  • الزّكاة بمعنى الأفضل أو الألْيَق أو الأنسب: يقول العرب: هذا الأمر لا يزكو؛ أي أنّه لا يليق، والأزكى: هو الألْيَق، والأفضل.

وقد جاءت تسمية الزّكاة بهذا الاسم؛ لما يلحق المالَ من الخير والنّماء والبركة بعد أدائها مِمّن تَجِب عليه، فهي في الاصطلاح قريبةٌ جدّاً من المعنى اللّغوي، يُقال: زكا الشّيء يزكو، إذا كثُر وبورِك فيه، وقال ابن عرفة: سُمِّيت الزّكاة بذلك؛ لأنّ مَن يُؤدّيها يتزكّى إلى الله؛ أي: يتقرّب إلى الله بالعمل الصّالح، وكلّ من تقرّب إلى الله بعملٍ صالحٍ فقد تزكّى وتقرّب إليه، ومن ذلك قوله تعالى: (يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ)، وقوله تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا)؛أي: قرَّب نفسه إلى الله بالعمل الصّالح.

الزّكاة اصطلاحاً

الزّكاة في الاصطلاح الفقهيّ: هي حصّة مُقدَّرة من المال، فرضها الله عزّ وجلّ لمُستحقّيها، وقد ورد ذِكرهم في القرآن الكريم، كما فصّلتهم السُّنّة النبويّة المُطهَّرة، ‏وقيل: هي القدر الواجِب إخراجُه لمُستحقّيه في المال الذي بلغ النِّصاب المُقدَّر شرعاً، بشروط معيّنةٍ، وقيل: هي مقدار مخصوص في مالٍ مخصوصٍ لطائفةٍ مخصوصةٍ‏، ويرد اسم الزّكاة على المال في الاسلام|المال]] المُزكّى نفسه الذي يُخرِجه صاحبُه، فيُسمّى المال المُزكّى به زكاةً‏.

وقد أطلق القرآن الكريم والسُّنّة النبويّة المُطهَّرة لفظ صدقةٍ على الزّكاة الشرعيّة، فيصحّ أن يُقال للزّكاة صدقة إذا جاء ذكرها في معرض وجوب إخراج المال؛ حيث قال تعالى‏ في كتابه العزيز:‏ ‏(‏خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِها وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَالله سَمِيعٌ عَلِيمٌ)‏،‏ كما روى عبد الله بن عبّاس -رضي الله عنهما- أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال لمعاذ حين أرسله إلى اليمن‏:‏ ‏(‏إنّك تأتي قومًا أهلَ كِتابٍ، فادعُهُم إلى شَهادةِ أنْ لا إلهَ إلّا اللهُ وأنّي رسولُ اللهِ، فإنْ هُم أطاعوكَ لذلكَ، فأَعْلِمْهم أنَّ اللهَ افترضَ عليهِمْ خمسَ صَلَواتٍ في كلِّ يومٍ وليلةٍ، فإنْ هُم أطاعوكَ لذلكَ، فأَعْلِمْهم أنَّ اللهَ افترضَ عليهم صدقةً في أموالِهِمْ؛ تُؤخَذُ من أغنيائِهم، وتُرَدُّ على فُقَرائِهِم، فإنْ هُم أطاعوك لذلك فإيّاك وكرائِمَ أموالِهم، واتَّقِ دعوةَ المظلومِ، فإنّها ليس بينها وبين اللهِ حجابٌ)

للمزيد من العنايه بالبشره والعنايه بالجسم وترددات القنوات والصحه والجمال وتفسير الاحلام زورونا على موقع لحظات بجميع اقسامه .

74

اترك تعليقا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *