التخطي إلى المحتوى

علاج الحساسية عند الأطفال بالأعشاب , الحساسية هي حدوث تفاعلات غير مألوفة في بعض الأجسام بالنسبة لبعض المواد, كما أنها من الممكن أن تصيب الأشخاص بمختلف الأعمار , وسنعرض في هذا المقال أنواع الحساسية، وأعراض كل منها، كما سنعرض الأعشاب التي تساهم في علاجها عند الأطفال، وسنعرض علاج حساسية وجه وخدود الرضيع نظراً لشيوعه وكل هذا علي موقع لحظات تابعونا ليصلك كل ماهو جديد ..

أنواع الحساسية

نقدم لكم من هذه الفقرة وهي عن أنواع الحساسيةو  هي حدوث تفاعلاتٍ غير مألوفة في بعض الأجسام وهي من الاتي :

 

  • حساسية العين، وأعراضها: الحرقان، والحكّة، وسيلان الدّموع.

  • حساسية الأنف، وأعراضها: العطاس، وحكة الأنف، والصباب المائيّ الأنفيّ، وانسداد الأنف.

  • حساسية الصدر، وأعراضها: السّعال، وضيق النفس وظهور الكمتة الصدريّة.

  • حساسية الجهاز الهضمي، وأعراضها: الإصابة بالإسهال.

  • حساسية الجلد، وأعراضها: الحكّة، والاحمرار والطفح الجلديّ.

علاج الحساسية عند الأطفال

نقدم لكم من هذه الفقرة وهي عن علاج الحساسية عند الأطفال وهناك بعض القراص  و الحنكة و القراص و الثوم وهي من خلال هذه الفقرة نتكلم عن وهي :

 

  • القراص: وهو نوع من أنواع النباتات ذي الوبر الشائك، ويستخدم منذ القدم لمعالجة أعراض أمراض الحساسية المختلفة، تحديداً العطاس المتكرّر، واحمرار العينين والزّكام المرتبط بحمّى القشّ، ويفضّل تناولها على شكل كبسولات، إلّا أنه بالإمكان إضافة أعشابها إلى الشاي وتناولها.

  • الحنكة: تعدّ الحنكة إحدى الأعشاب الصينيّة، ولها أوراق مروحيّة الشكل، وثمار بلونٍ أصفر، وهي تنظّم إنتاج مادة كيميائيّة في الجسم تدعى (باف)، والتي بدورها تقلّل من الشعور بأعراض الحساسيّة.

  • الثوم: للثوم فوائد كثيرة، نظراً لاحتوائه على عناصر غذائيّة هامّة لصحّة الإنسان، واحتوائه على مركب كبريتي، والذي يطّهر بدوره الجسم ويقوّي جهاز المناعة، وذلك بتناولِه نيْئاً.

  • الزنجبيل: يعالج حساسية الأطعمة عن طريق خلطه بالطعام بأيّ كمية.

  • عشبة الخطمي: وهي تابعة للفصيلة الخبازيّة، وتستخدم في إعداد الحلوى، وتعالج حساسيّة الأطعمة، كما تضبطُ نظام المناعة، وتحسّن من عمليّة الهضم، وتقلّل من الانتفاخ.

علاج حساسية وجه وخدود الرضيع

نقدم لكم من هذه الفقرة وهي عن علاج حساسية وجه وخدود الرضيع و انتباه كلٍّ من الأب والأم للأشياء المستخدَمة في المنزل ومنها :

 

  • ، وذلك لتجنّب العوامل المهيّجة والمسببة لزيادة حساسية طفلهم.

  • الاهتمام الدائم بنظافة وصحّة الجلد.

  • الابتعاد عن العوامل والمؤثّرات التي تؤثّر سلباً على الجلد.

  • محافظة الأمّ على رطوبة جلد طفلها وتجنّب جفافه، وذلك بتعريضه للمياه بشكل مستمرّ، واستخدام الكريمات المرطّبة للجلد.

  • عدم استعمال الملابس المصنوعة من الصوف أو الحرير، بل استعمال الألبسة القطنيّة.

  • مراعاة طبيعة الجوّ في لباس الطفل، فيجب التخفيف من ملابسه عند ارتفاع درجة الحرارة؛ لأنّ الجوّ الحارّ يزيد من الحساسيّة.

  • استعمال وسادة قطنيّة للطفل عند النّوم.

  • تجنّب استعمال العطور خاصّة على جلد الطفل.

  • التأكّد من خلوّ ملابس الطفل من الصابون بشكل كامل عند غسلها، نظراً لأنّه يؤثر سلباً على حساسيّة الجلد.

لمعرفه المزيد من علاج حساسية وجه وخدود الرضيع و علاج الحساسية عند الأطفال زوروا موقعنا اكبر موقع في العالم والشرق الاوسط موقع “لحظات”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *