التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم عبر موقعنا ” لحظات ” أعمال وفضل العشر الأواخر من رمضان المستحبة ” أعمال العشر الأواخر من رمضان  ، أعمال وفضل العشر الأواخر  ، عظيم الأجر في اغتنام العشر ، أفضل الاعمال في العشر الاواخر من رمضان ، أسباب المغفرة في رمضان ، بعض الناس لا يعرفون اعمال وفضل العشر الأواخر من رمضان المستحبة وذلك في موقعنا ” لحظات ” اكبر موقع في الشرق الاوسط وفي العالم العربي في تقديم أعمال وفضل العشر الأواخر من رمضان المستحبة ” ونتمني ان تنال أعجباكم وان تستفادو من هذه المعلومات وللمزيد زورو موقعنا ” لحظات “

أعمال وفضل العشر الأواخر

نقدم لكم في هذه الفقرة ” أعمال وفضل العشر الأواخر ” ونتمني ان تنال أعجباكم وللمزيد من التعريفات عن شهر رمضان زورو موقعنا ” لحظات ” اكبر موقع في الشرق الاوسط وفي العالم العربي ”

 

 

العشر الأواخر من شهر رمضان

 

العشر الأواخر من شهر رمضان هي أفضل الأيام التي يمكن للمسلم أن يتقرب فيها لربه من خلال العبادات والطاعات، حيث أن الله عز وجل ميزها عن غيرها من الأيام والليالي بمجموعة من الفضائل والمزايا، وهي الأيام التي تبدأ في الليلة الحادية والعشرون من شهر رمضان وتنتهي في متمه، حيث إذا كان الشهر كاملا كانت عشرة ليالي وفي حالة نقصانه فيكون عددها تسع ليالي.

 

إن العشر الأواخر من شهر رمضان من أعظم الأيام حيث أن فيها يتم العتق من النار ومضاعفة الحسنات، وفي هذه الليالي يتم تحري ليلة القدر التي تقع فيها ومما لا شك فيه أننا جميعا نعلم مدى عظمة هذه المباركة ومكانتها في الإسلام.

 

إن العشر الأواخر من رمضان لها مكانة خاصة عند الله عز وجل وعند رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم الذي كان يحرص على إحيائها، حيث كان يهتم بهذه الأيام ويوليها عناية شديدة فكان يجتهد فيها بشكل يفوق إجتهاده في غيرها من الأيام فقد ورد عن أمنا عائشة رضي الله عنها أنها قالت:

 

“كَانَ النبي صلى الله عليه وسلم إِذَا دَخَلَ الْعَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وَأَحْيَا لَيْلَهُ، وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ”، ومعنى شد مئزره هو اعتزاله للنساء، أما أحيى ليله فتعني أنه كان يسهر الليل لأداء العبادة من قيام وقراءة للقرآن والدعاء.

 

ولعل أكثر فضائل العشر الأواخر من رمضان هو وقوع ليلة القدر فيها مما يتطلب الإجتهاد فيها حتى يتم إدراك تلك الليلة المباركة التي هي خير من ألف شهر وهي بدورها لها فضائل عديدة،

 

لهذا وجب الإقبال بشكل متزايد على العبادات وحبذا لو كانت مقارنة بالإعتكاف في المسجد، الذي هو خير مكان للخشوع والإبتهال والتعبد والتضرع، حتى يتمكن المسلم من إدراك فضل وأجر تلك الليالي ويخرج منها بقلب طاهر مليء بالطاعة والخير وحب الله.

 

 

لينال المسلم فضل وأجر العشر الأواخر من شهر رمضان هناك العديد من الأعمال التي كان نبيينا الكريم يحرص عليها في تلك الأيام يمكننا القيام بها كذلك اقتداءا به واتباعا لسنته نذكر لكم منها:

 

الإعتكاف وهي من العبادات الجليلة التي ورد أن النبي عليه الصلاة والسلام كان يواظب عليها في العشر الاواخر من شهر رمضان.

 

تحري ليلة القدر هذه الليلة المباركة تصادف إحدى ليالي العشر الأواخر مما يتطلب الإكثار من العبادة حتى يتمكن المسلم من إدراكها للفوز بأجرها.

 

الصدقات حيث أنه من المستحب الإكثار من الإنفاق في سبيل الله في العشر الأواخر من رمضان حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان معطاءا وكثير الصدقة في هذه الأيام المباركة.

 

قراءة القرآن شهر رمضان عامة هو شهر القرآن لأن هذا الأخير أنزل فيه لهذا يستحب الحرص على تلاوته وختمه.

 

إعتزال النساء مثلما كان خير الخلق محمد عليه أفضل الصلاة والسلام يفعل للتركيز على الطاعات وترك الشهوات وملذات الحياة.

 

الدعاء عبادة مفضلة عند الله يستحب القيام بها في العشر الأواخر من رمضان.

عظيم الأجر في اغتنام العشر

نقدم لكم في هذه الفقرة ” عظيم الأجر في اغتنام العشر ” ونتمني ان تنال أعجباكم وللمزيد زورو موقعنا ” لحظات ” اكبر موقع في الشرق الاوسط وفي العالم العربي ”

 

عظيم الأجر في اغتنام العشر

 

أولاً : حال النبى صلى الله عليه وسلم فى هذه العشر:

أخرج البخارى ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شدّ مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله) ([1]).

وفي رواية لمسلم عنها قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر مالا يجتهد في غيره) ([2]).

قال الإمام ابن رجب الحنبلي رحمه الله:

كان النبي صلى الله عليه وسلم يخصّ العشر الأواخر من رمضان بأعمال لا يعملها في بقية الشهر فمنها:
أولاً:إحياء الليل:

فيحتمل أن المراد إحياء الليل كله، وقد روي من حديث عائشة من وجه فيه ضعف بلفظ: (وأحيا الليل كله) وفي المسند من وجه آخر عنها قالت: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يخلط العشرين بصلاة ونوم، فإذا كان العشر ـ يعني الأخير ـ شمر وشد المئزر) ([3]).

وخرج الحافظ أبو نعيم بإسناد فيه ضعف عن أنس قال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا شهد رمضان قام ونام، فإذا كان أربعا وعشرين لم يذق غمضا)([4]).

ويحتمل أن يريد بإحياء الليل إحياء غالبه.

وقال مالك في الموطأ: بلغني أن ابن المسيب قال: من شهد ليلة القدر يعني في جماعة فقد أخذ بحظه منها.

وقال الشافعي في القديم: من شهد العشاء والصبح ليلة القدر فقد أخذ بحظه منها.

ثانياً: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يوقظ أهله للصلاة في ليالي العشر دون غيره من الليالي:

وفي حديث أبي ذر أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قام بهم ليلة ثلاث وعشرين وخمس وعشرين ذكر أنه دعا أهله ونساءه ليلة سبع وعشرين خاصة.

وهذا يدل على أنه يتأكد إيقاظهم في أكد الأوتار التي ترجى فيها ليلة القدر.

وخرج الطبراني من حديث علي: (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يوقظ أهله في العشر الأواخر من رمضان وكل صغير وكبير يطيق الصلاة) ([5])

قال سفيان الثوري: أحب إلي إذا دخل العشر الأواخر أن يتهجد بالليل، ويجتهد فيه وينهض أهله وولده إلى الصلاة إن أطاقوا ذلك.

وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم (أنه كان يطرق فاطمة وعليا ليلا، فيقول لهما: ألا تقومان فتصليان،

وكان يوقظ عائشة بالليل إذا قضى تهجده وأراد أن يوتر) وورد الترغيب في إيقاظ أحد الزوجين صاحبه للصلاة،

ونضح الماء في وجهه.

ثالثاً: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يشد المئزر:

واختلفوا في تفسيره فمنهم من قال: هو كناية عن شدة جده واجتهاده في العبادة، كما يقال فلان يشد وسطه ويسعى في كذا وهذا فيه نظر فإنها قالت: جد وشد المئزر فعطفت شد المئزر على جده.

والصحيح: أن المراد: اعتزاله النساء، وبذلك فسره السلف والأئمة المتقدمون، منهم: سفيان الثوري.

وقد ورد ذلك صريحا من حديث عائشة وأنس، وورد تفسيره بأنه لم يأو إلى فراشه حتى ينسلخ رمضان، وفي حديث أنس (وطوى فراشه واعتزل النساء) وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم غالبا يعتكف العشر الأواخر.

والمعتكف ممنوع من قربان النساء بالنص والإجماع، وقد قالت طائفة من السلف في تفسير قوله تعالى: (فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم) إنه طلب ليلة القدر.

قال الإمام ابن رجب رحمه الله:

والمعنى في ذلك: أن الله تعالى لما أباح مباشرة النساء في ليالي الصيام إلى أن يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود أمر مع ذلك بطلب ليلة القدر،

 

لئلا يشتغل المسلمون في طول ليالي الشهر بالاستمتاع المباح فيفوتهم طلب ليلة القدر، فأمر مع ذلك بطلب ليلة القدر بالتهجد من الليل،

 

خصوصا في الليالي المرجو فيها ليلة القدر، فمن ههنا كان النبي صلى الله عليه وسلم يصيب من أهله في العشرين من رمضان ثم يعتزل نساءه، ويتفرغ لطلب ليلة القدر في العشر الأواخر([6]).

 

رابعاً: تأخيره للفطور إلى السحر:

وروي عنه من حديث عائشة وأنس: (أنه صلى الله عليه وسلم كان في ليالي العشر يجعل عشاءه سحورا) ([7]).

خامساً: اغتساله بين العشاءين:

روي من حديث علي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يغتسل بين العشاءين كل ليلة يعني من العشر الأواخر) وفي إسناده ضعف.

وقال ابن جرير: كانوا يستحبون أن يغتسلوا كل ليلة من ليالي العشر الأواخر.

وكان النخعي: يغتسل في العشر كل ليلة.

ومنهم من كان يغتسل ويتطيب في الليالي التي تكون أرجى لليلة القدر، فأمر ذر بن حبيش بالاغتسال ليلة سبع وعشرين من رمضان.

وروي عن أنس بن مالك رضي الله عنه: أنه إذا كان ليلة أربع وعشرين اغتسل وتطيّب ولبس حلة إزار أو رداء، فإذا أصبح طواهما فلم يلبسهما إلى مثلها من قابل([8]).

وكان أيوب السختياني: يغتسل ليلة ثلاث وعشرين وأربع وعشرين، ويلبس ثوبين جديدين ويستجمر، ويقول: ليلة ثلاث وعشرين هي ليلة أهل المدينة، والتي تليها ليلتنا يعني البصريين.

وقال حماد بن سلمة: كان ثابت البناني وحميد الطويل يلبسان أحسن ثيابهما ويتطيّبان، ويطيبون المسجد بالنضوح والدخنة في الليلة التي ترجى فيها ليلة القدر.

وقال ثابت: كان لتميم الداري حلة اشتراها بألف درهم، وكان يلبسها في الليلة التي ترجى فيها ليلة القدر.

قال الإمام ابن رجب رحمه الله:

فتبين بهذا أنه يستحب في الليالي التي ترجى فيها ليلة القدر التنظف والتزين والتطيب بالغسل والطيب واللباس الحسن، كما يشرع ذلك في الجمع والأعياد، وكذلك يشرع أخذ الزينة بالثياب في سائر الصلوات، كما قال تعالى: ( يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ) ([9]).

وقال ابن عمر: الله أحق أن يتزين له([10]).

ثانياً: الأعمال المستحبة فى هذه الأيام :

1- الاعتكاف:

عن ابن عمر رضي الله عنهما : ” أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف في العشر الأواخر من رمضان “([11]).

قال الإمام ابن بطال رحمه الله:

فهذا يدل على أن الاعتكاف من السنن المؤكدة ؛ لأنه مما واظب عليه النبى عليه السلام فينبغى للمؤمنين الاقتداء فى ذلك بنبيهم ، وذكر ابن المنذر عن ابن شهاب أنه كان يقول : عجبًا للمسلمين تركوا الاعتكاف ، وإن النبى عليه السلام لم يتركه منذ دخل المدينة كل عام فى العشر الأواخر حتى قبضه الله ([12]).

وقال القاضى عياض رحمه الله:

وفيه استحباب كونه فى العشر الأواخر من رمضان لمواظبة النبى صلى الله عليه وسلم على ذلك لقوله : (كان يعتكف) ، وأكثر ما يستعمل هذا فيما كان يداوم عليه ، مع ما دلت عليه نصوص الآثار من تكراره ، ولأن ليلة القدر مطلوبة فى تلك العشر([13]).

وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى) ([14]).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتكف في كل رمضان عشرة أيام، فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين)([15]).

قال الإمام ابن رجب رحمه الله:

وإنما كان يعتكف النبي صلى الله عليه وسلم في هذا العشر التي يطلب فيها ليلة القدر قطعاً لأشغاله، وتفريغا للياليه، وتخليا لمناجاة ربه وذكره ودعائه.

وكان يحتجر حصيراً يتخلى فيها عن الناس فلا يخالطهم ولا يشتغل بهم([16]).

فمعنى الاعتكاف وحقيقته: قطع العلائق عن الخلائق للاتصال بخدمة الخالق، وكلما قويت المعرفة بالله والمحبة له والأنس به أورثت صاحبها الإنقطاع إلى الله تعالى بالكلية على كل حال، كان بعضهم لا يزال منفردا في بيته خاليا بربه فقيل له: أما تستوحش ؟ قال: كيف أستوحش وهو يقول: أنا جليس من ذكرني([17]).

وقال الإمام ابن القيم رحمه الله:

ومقصود الاعتكاف وروحُه عكوفُ القلبِ على الله تعالى، وجمعيَّتُه عليه، والخلوةُ به، والانقطاعُ عن الاشتغال بالخلق والاشتغال به وحده سبحانه، بحيث يصير ذِكره وحبه، والإقبالُ عليه فى محل هموم القلب وخطراته،

 

فيستولى عليه بدلَها، ويصير الهمُّ كُلُّه به، والخطراتُ كلُّها بذكره، والتفكُر فى تحصيل مراضيه وما يُقرِّب منه، فيصيرُ أُنسه بالله بدَلاً عن أُنسه بالخلق، فيعده بذلك لأنسه به يوم الوَحشة فى القبور حين لا أنيس له، ولا ما يفرحُ به سواه، فهذا مقصود الاعتكاف الأعظم([18]).

إن الاعتكاف وسيلة من وسائل التربية النبوية التى أرشدنا إليها المصطفى صلى الله عليه وسلم حيث أنه عنصر تهذيب ظاهر ويظهر ذلك فى الآتى:

أ- ففى الاعتكاف خروج من دائرة الحياة اليومية وتأثيرها الكبير على النفس وانشغالها ودورانها فى حركة لاتتوقف من أجل تحصيل مصالح الدنيا ومنافع العيش ،

 

مما يجعلها تغفل عن المحاسبة والمراجعة والتعديل والإصلاح ، لذا كان فى الاعتكاف فرصة ذهبية لأن يراجع كل مسلم حياته فيرى نقاط الإجادة ونقاط التقصير والإهمال فيزيد من الأول وينقص من الآخر ما وسعه الجهد والطاقة.

ب- فى الاعتكاف عزلة محمودة تتيح للإنسان أن يخلو بنفسه وأن يحادثها عن أمانيه وأحلامه الماضية التى لم تتحقق كما يخبرها عن آماله فى المستقبل ، ويدرس ذلك بتأن وتؤده ، ويختار ما يستطيع أن يحققه ،

فيستدرك ما قد يكون فاته، ويعزم على أن لايفوته فى المستقبل أن يرى آماله قد حققت فى أرض الواقع.

جـ-وفى الاعتكاف انشغال بما هو أهم وأجدى وأنفع للإنسان من قراءة القرآن وذكر الله وصلاة وقراءة عن أعلام الصحابة والسلف الصالح ، وفى ذلك تعويد له لأن يكون ذلك عادة حياته وفى مختلف مراحلها ،

 

فيترك التوافه والصغائر والأمور غير ذى الجدوى أو ذات الجدوى القليلة ، التى بتركها لا يكون هناك تأثير ملحوظ على مسيرة الإنسان فى هذه الحياة.

د- والأهم مما سبق أن المعتكف يعتكف على طاعة الله ويقيم عليها مدة اعتكافه، فهو يعتكف فى أحب الأماكن إليه سبحانه (المساجد) ، ويقيم فيها على الطاعة والعبادة والابتهال والخضوع والخشوع ،

 

فلا يكون همه إلا الله ولا مقصوده إلا إياه سبحانه ، ولا مراده سواه عز وجل ، وبحيث يخرج من الاعتكاف وقد اعتكف قلبه على طاعة الله فحسب ، لا ينظر ولا يقصد ولا يبتغى أحداً سواه ، فيكون منيباً إليه سبحانه([19]).

وفى ذلك يقول ذلك يقول ابن القيم رحمه الله كلمات مشرقة:

الإنابة هي عكوف القلب على الله عز و جل ، كاعتكاف البدن في المسجد لا يفارقه ، وحقيقة ذلك عكوف القلب على محبته وذكره بالإجلال والتعظيم وعكوف الجوارح على طاعته بالإخلاص له والمتابعة لرسوله .

ومن لم يعكف قلبه على الله وحده عكف على التماثيل المتنوعة كما قال إمام الخنفاء لقومه: ﭽ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﭼ([20]) فاقتسم هو وقومه حقيقة العكوف ، فكان حظ قومه العكوف على التماثيل وكان حظه العكوف على الرب الجليل.

والتماثيل جمع تمثال ، وهو الصورة الممثلة ، فتعلق القلب بغير الله واشتغاله به،

والركون إليه عكوف منه على التماثيل التي قامت بقلبه ، وهو نظير العكوف على تماثيل الأصنام ، ولهذا كان شرك عباد الأصنام بالعكوف بقلوبهم وهممهم وإرادتهم على تماثيلهم.

فإذا كان في القلب تماثيل قد ملكته واستعبدته ، بحيث يكون عاكفاً عليها فهو نظير عكوف الأصنام عليها ، ولهذا سماه النبي صلى الله عليه وسلم عبداً لها ، ودعا عليه بالتعس والنكس ، فقال: (تعس عبد الدينار تعس عبد الدرهم ، تعس وانتكس وإذا شيك فلا انتقش) ([21])([22]).

2- أن فى هذه الأيام ليلة القدر:

فضل ليلة القدر:

قال الله تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3)) ([23]).

لماذا سميت بليلة القدر؟

سميت بذلك لأن اللّه تعالى يقدر فيها ما يشاء من أمره ، إلى مثلها من السنة القابلة ؛ من أمر الموت والأجل والرزق وغيره. ويسلمه إلى مدبرات الأمور ، وهم أربعة من الملائكة : إسرافيل ، وميكائيل ، وعزرائيل ، وجبريل. عليهم السلام.

وقيل : إنما سميت بذلك لعظمها وقدرها وشرفها ، من قولهم : لفلان قدر ؛ أي شرف ومنزلة. قال الزهري وغيره.

وقيل : سميت بذلك لأن للطاعات فيها قدراً عظيماً ، وثواباً جزيلاً.

وقال أبو بكر الوراق : سميت بذلك لأن من لم يكن له قدر ولا خطر يصير في هذه الليلة ذا قدر إذا أحياها.

وقيل : سميت بذلك لأنه أنزل فيها كتابا ذا قدر ، على رسول ذي قدر ، على أمة ذات قدر.

وقيل : لأنه ينزل فيها ملائكة ذوي قدر وخطر.

وقيل : لأن اللّه تعالى ينزل فيها الخير والبركة والمغفرة.

وقال سهل : سميت بذلك لأن اللّه تعالى قدر فيها الرحمة على المؤمنين.

وقال الخليل : لأن الأرض تضيق فيها بالملائكة ؛ كقوله تعالى : {وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ} أي ضيق([24]).

وقال الإمام ابن الجوزي رحمه الله:

وفي تسميتها بليلة القدر خمسة أقوال :

أحدها : أنها ليلة العظمة ، يقال : لفلان قدر قاله الزهري . ويشهد له : وما قدروا الله حق قدره .

والثاني : أنه الضيق . أي هي ليلة تضيق فيها الأرض عن الملائكة الذين ينزلون قاله الخليل بن أحمد ويشهد له : ومن قدر عليه رزقه .

والثالث : أن القدر الحكم كأن الأشياء تقدر فيها . قاله ابن قتيبة.

والرابع : لأن من لم يكن قدر صار بمراعاتها إذا قدر . قاله أبو بكر الوراق

والخامس : لأنه نزل فيها كتاب ذو قدر وينزل فيها رحمة ذات قدر وملائكة ذوو قدر حكاه شيخنا علي بن عبيد الله ([25]).

 

 

قدمنا لكم عبر موقعنا ” لحظات ” أعمال وفضل العشر الأواخر من رمضان المستحبة ” ونتمني ان تنال أعجباكم وللمزيد زورو موقعنا ” لحظات ” اكبر موقع في الشرق الاوسط وفي العالم العربي “

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *